الحياة برس -  أدانت جامعة الدول العربية قرار حكومة جمهورية مولدوفا بنقل سفارتها لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، معتبرة إياه اعتداء صارخا على حقوق الشعب الفلسطيني وانتهاك فاضح وجسيم للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.
وقال الأمين العام المساعد، رئيس قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي في بيان صدر، اليوم الأربعاء، إن هذا القرار انتهاك للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بما فيها قراري مجلس الأمن 476 و478 لعام 1980، وقرار الجمعية العام للأمم المتحدة في دورته الاستثنائية العاشرة رقمA/RES/ES-10/19 الصادر بتاريخ 21 ديسمبر 2017 .
واعتبر أبو علي أن هذا القرار المدان يجعل من حكومة مولدوفا شريكة لإسرائيل في العدوان والجرائم التي ترتكبها بحق الشعب الفلسطيني ويحملها تبعات المسؤولية السياسية والقانونية.
وطالب جمهورية مولدوفا بالتراجع عن هذا القرار الذي سيكون له انعكاساته السلبية على النظام القانوني الدولي والعلاقات العربية مع جمهورية مولدوفا، محذرا من آثار هذا القرار وتداعياته على هذه العلاقات، خاصة وأن قضية القدس العربية ستبقى معيارا حاكما في علاقات الدول العربية بالدول الأخرى.