الحياة برس - رفض الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو قرار المحكمة البرازيلية العليا والتي جرمت المثلية الجنسية واعتبرتها " جريمة جنائية ".
وانتقد الرئيس البرازيلي هذا القرار واعتبره تهديد لحياة المثليين جنسياً وتقييد للحريات حسب ما نقلت فرانس برس السبت.
وأشار أن هذا القرار سيضر بظروف العمل في البلاد، حيث سيبدأ أصحاب الشركات والعمل رفض تشغيل مثليي الجنس.
واعتبر جايير بولسونارو أن القرار جاء بخلط بين الدين والسياسة حسب رأيه.