الحياة برس - كشفت النيابة العامة المصرية اللحظات الأخيرة للرئيس المصري الأسبق محمد مرسي قبل وفاته مساء الاثنين.
وأفادت النيابة في بيان لها أنها تلقت إخطاراً بوفاة مرسي أثناء حضوره جلسة محاكمة عقب إنتهاء دفاع المتهمين الثاني والثالث من المرافعة.
وأوضحت أن المتوفي في لحظاته الأخيرة طلب الحديث بعد انتهاء مرافعة الدفاع عن المتهمين الثاني والثالث، وسمح له بالحديث وتحدث لمدة خمس دقائق.
وبعد انتهائه من كلمته رفعت المحكمة الجلسة للمداولة.
وتابعت النيابة قولها أن " المتهم محمد مرسي العياط وباقي المتهمين بقوا في داخل القفص بالمحكمة، فسقط مرسي مغشياً عليه وتم نقله للمستشفى على الفور وتبين وفاته الى رحمة الله تعالي ".
وحسب التقرير الطبي المبدئي تبين على المتوفي أنه لا ضغط له ولا نبض ولا حركات تنفسية وحدقتا العينين متسعتان غير مستجيبتان للضوء والمؤثرات الخارجية وقد وصل للمستشفى متوفياً الساعة الرابعة وخمسين دقيقة مساءاً، ولم يكن ظاهراً على جسده أي إصابات حديثة.
وأمر النائب العام المستشار أحمد صادق بانتقال فريق من أعضء النيابة العامة من نيابة أمن الدولة العليا ونيابة جنوب القاهرة الكلية لإجراء المناظرة لجثة المتوفي والتحفظ على كاميرات المراقبة الموجودة بقاعة المحكمة.


المصدر: وكالات + الحياة برس