الحياة برس - وصل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بن عبد العزيز، لجمهورية كوريا الجنوبية وعقد اجتماع مع الرئيس الكوري مون جاي في العاصمة سيئول.
وأكد ولي العهد على العلاقات القوية  والتاريخية العريقة التي تربط البلدين، وأشار لضرورة الشراكة الاستراتيجية بين البلدين لتحقيق قيمة مضافة للبلدين وتنمية القدرات والتعاون في العديد من المجالات السياسية والأمنية والدفاع والاقتصاد والشؤون الثقافية والاجتماعية.
وتحدث ولي العهد السعودي على خطة التحول التاريخي المعروفة باسم " رؤية المملكة 2030 "، مشيراً إلى أن تغطي ثلاثة ركائز وهي الاقتصاد المزدهر والمجتمع الحيوي ووطن طموح، مضيفاً أن الخطة تهدف لجعل المملكة قوة استثمارية رائدة ورابط بين قارات العالم.
وأشاد محمد بن سلمان حسب واس الرسمية، بالجهود التي بذلها الرئيس الكوري لتوفير الرفاهية للمواطن الكوري ومكافحة الفساد، مؤكداً أن هذا الأمر من الأولويات التي تبنتها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين.
وعبر ولي العهد عن سعادته بتطور الجمهورية الكورية في الخطة الخمسية 2017 - 2022، مشيراً إلى فرص التعاون بين المملكة وجمهورية كوريا من خلال التوقيع على الاتفاقيات ومذكرات التفاهم لتعزيز التعاون والاستثمار بين البلدين في مجالات الطاقة وصناعة السيارات والاتصالات وتقنيات الجيل الخامس والصحة والتعاون في المجالات العلمية والثقافية والاجتماعية. 
وقال سموه: نعلم بوجود إمكانيات هائلة وشراكة بين البلدين غير مستغلة وفرص لزيادة التبادل التجاري والاستثمار بين البلدين، بالإضافة إلى تطوير القدرات الدفاعية وتحقيق ازدهار اقتصادي من خلال البناء المشترك للصناعات وتطوير رأس المال البشري وتحسين جودة الحياة بين الشعبين، فالمملكة العربية السعودية لديها تجربة رائعة جدا مع كوريا الجنوبية في السابق ونريد أن نكررها بشكل أكبر وأفضل لمصلحة بلدينا.


المصدر: وكالات + الحياة برس