الحياة برس - كشفت مصادر سعودية تفاصيل قضية المواطنة السعودية عبير التي تم اختطافها في اسطنبول قبل أيام.
وأفادت صحيفة السبق السعودية أن سوريا في الثلاثين من عمره خلف الجريمة، حيث أوهم أسرة الضحية منذ بداية اختطاف الفتاة أنه سيعمل على مساعدتهم ليعرفهم على مافيات الخطف والتجارة بالأعضاء في اسطنبول لكشف مصير ابنتهم.
وبدأت تنكشف خيوط الجريمة بعد أن تواصل شخص غريب مع أخيها، وبدأ يفاوضه مقابل خدماته التي سيقدمها ليوصلهم للعصابات، وبعد الحوار الكثير بينهما شك أخيها بأن السوري السمسار هو نفسه الخاطف الفعلي وأبلغ السلطات بذلك.
وعمل الأمن التركي على اعتقال الجاني واعترف بعملية الاختطاف وأخبرهم بمكان الضحية.
يشار أن عبير اختفت آثارها بعد أن خرجت من الفندق لشراء بعض الحاجيات، وفقد آثارها حتى يوم أمس الأحد.


المصدر: وكالات + الحياة برس