الحياة برس - أصدرت ولاية اسطنبول التركية بياناً جديداً حول حادثة إختفاء الفتاة السعودية عبير بعد خروجها من فندق كانت تقيم فيه برفقة ذويها.
وقالت الولاية أن عبير غادرت الفندق بمحضت إرادتها، وقد تحركت سيراً دون أن يجبرها أحد على ذلك بمنطقة الفاتح بتاريخ 15/ أغسطس الجاري.
وأضافت أن سائحاً سعودياً أبلغ مسؤولين بمديرية الأمن أنه جاء لإسطنبول للسياحة مع زوجته وأطفاله الثلاثة، وأن زوجته اختفت يوم 14/ أغسطس، وبعد التحقيقات الموسعة تبين أن السيدة غادرت الفندق بمحض إرادتها، وتم الاتصال بها في 26 أغسطس من شخص أبلغها بوجود بلاغ من أسرتها بشأن اختفائها.
وأوضحت أن السائحة السعودية عبير أكدت أنها غادرت الفندق لوحدها، وليس لديها شكوى ضد أحد بحضور موظف من القنصلية السعودية، وتم الافراج عنها بنفس اليوم لعدم وجود ما يمكن أن يشكل جريمة في حالتها.
يشار أن صحيفة السبق السعودية كانت قد أعلنت عن العثور على السيدة السعودية بعد اختطافها من شاب سوري.


المصدر: وكالات + الحياة برس