الحياة برس - أعلنت المملكة العربية السعودية دعمها لسيادة قبرص ومشروعيتها على الجزيرة التي تواجه صراعات مع تركيا.
وأكد وزير الخارجية السعودي إبراهيم العساف، دعم المملكة لقرار مجلس الأمن الدولي المتعلق بالنزاع القبرصي، مبدياً أمل المملكة بأن يتمكن الطرفان التركي والقبرصي حل خلافاتهما بطرق سلمية.
وتعهد العسابق بتقديم الدعم لقبرص، مشيراً لضرورة استثمار العناصر المشتركة بين الدولتين لدعم الاقتصاد.
وأجرى العساف مفاوضات مع الرئيس القبرصي نيكوس أناستاساديس أثناء الزيارة التي تعد الأولى من نوعها منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الطرفين.
وتعيش قبرص منذ عام 1974 حالة من الانقسام إلى شطرين روماني (أي جمهورية قبرص المعترف بها دوليا والعضو في الاتحاد الأوروبي) وتركي لم تعترف بسيادته أي دولة سوى تركيا. 
ولا تزال العلاقات متوترة للغاية بين قبرص الرومانية وتركيا، في ظل التنافس بين الطرفين من أجل احتياطيات هائلة من الغاز الطبيعي تم اكتشافها قبالة سواحل الجزيرة في شرق المتوسط.
واعتبر محللون سياسيون أن هذه الخطوة محاولة سعودية لمواجهة الأطماع التركية في المنطقة.


المصدر: وكالات + الحياة برس