الحياة برس -  طالب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، الأوروبيين الاعتراف بدولة فلسطين المستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
وأكد أبو الغيط في كلمته أمام المنتدى الإقليمي الرابع للاتحاد من أجل المتوسط، الذي انطلقت أعماله، اليوم الخميس، في برشلونة، أن الاعتراف بدولة فلسطين أصبح مهما اليوم أكثر من أي وقت مضى لوقف الهجمة الشرسة على محددات القضية الفلسطينية والأسس التي يُمكن أن يقوم عليها الحل.
وقال إن القضية الفلسطينية "قضية العرب المركزية" ما تزال دون حل، والفلسطينيون يفتقدون أي أفق سياسي يمنحهم الثقة في أن المستقبل سيكون أفضل.
وأضاف أن السنوات الماضية شهدت تراجعا خطيرا على صعيد إمكانية حل هذا النزاع ذي التأثير البالغ على الأمن والاستقرار في المنطقة، مشيرا إلى أن هناك من يُشكك في حل الدولتين دون أن يطرح بديلا آخر كما أن هناك من يروج لإمكانية استمرار الوضع القائم، بل شرعنته عبر إجراءات باطلة لتقنين الاحتلال وهو وضع يرفضه كافة الأمم المحبة للسلام والعدالة.