الحياة برس - احتلت اسما شريف منير مراكز متقدمة في محركات البحث، وأصبحت من أكثر الشخصيات التي يبحث عن عملها وتاريخها مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي بعد تهجمها الغير مبرر على العلامة الراحل محمد متولي الشعراوي، ووصفته بالمتطرف.

تعرض اسما شريف منير لحادث مرعب بعد هجومها على الشيخ محمد متولي الشعراوي

بعيداً عن قلة المامها العلمي بمكانة الشعراوي وكلامها الذي يدل على أنها لا تسمع له ولم تعرفه، ولا تعرف تاريخه العلمي والعملي، تداولت صفحات نشطاء على مواقع التواصل نبأ يفيد بإصابة اسما شريف منير بجراح خطيرة جراء حادث سير وقع خلال تنقلها بمركبتها الخاصة على طريق سريع.
بعد متابعة النبأ، تم التأكد من عدم صحته، وأنها مجرد إشاعات تلاحق اسما كما لاحقتها تعليقات بعض المتابعين لها على حساباتها الشخصية في مواقع التواصل الإجتماعي.
يشار أن أسما شريف منير، ابنة الفنان المصري شريف منير، أثارت الجدل وكتبت على صفحتها على فيسبوك:" صباح الخير عايزه آخد رأيكم في حاجه ، بقالي كتير مش عندي ثقة في أغلب الشيوخ، كتير منهم مدعين ويا متشددين أوي يا خلطين الدين بالسياسة، نفسي اسمع حد معتدل محترم معلوماته مش مغلوطة، لسه في حد كده".
وبعد سؤالها عن إسم شيخ ينصحها متابعيها بالسماع لمواعظه ويكون معتدلاً محترماً على حد وصفها، فنصحها الكثير من متابعيها بالشيخ محمد الشعراوي.
فما كان منها إلا أن قالت:"طول عمري كنت بسمعه زمان مع جدي الله يرحمه ومكنتش فاهمه كل حاجه، لما كبرت شفت كام فيديو مصدقتش نفسي من كتر التطرف، كلام فعلاً عقلي ما عرفتش استوعبه.. حقيقي استغربت".
المتابعين لم يصمتوا على هذه الإهانة للشيخ الشعراوي الذي يتمتع بحب كبير ومحاضراته الدينية ما زالت تتداول حتى يومنا هذا، والمعروف بعدم تشدده وتفسيره للقرآن الكريم كاملاً.
وقال لها أحد المتابعين:"أنتي بقالك فترة بتهبلي في كل حاجة في لبسك وطريقتك ومبقتيش تقدمي حاجات مفيده لكن تتكلمى عن الشعراوى وتقولي متطرف لا يبقي تقفي عند حدك".


المصدر: وكالات + الحياة برس