الحياة برس - ما زالت حالة من الغموض تكتنف قضية الطالبة المصرية شهد أحمد، بعد إختفائها بظروف غامضة منذ الأبعاء الماضي في مدينة الإسماعيلية.
شهد أحمد تدرس في كلية الصيدلة في جامعة السويس، وقد غادرت منزل تعيش فيه مع عدد من الطالبات في مدينة الإسماعيلية ولم تعد، فيما قال نشطاء مصريون أنها في الأصل من مدينة العريش، وقد وصل ذويها للإسماعيلية بحثاً عنها بعد فقدان آثارها.
وأطلق نشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي هشتاق" #ادعوا_لشهد_احمد "، وأيضاً هشتاق " #حق_شهد_لازم_يرجع "، وكان النشطاء في البداية يدعون للبحث عن شهد والعمل على العثور عليها ويدعون لها بالعودة سالمة لذويها.
مساء الجمعة بدأ النشطاء يتداولون صوراً لجثة يتم إخراجها من نهر النيل وقالوا أنها جثة الفتاة شهد أحمد.



المصدر: وكالات + الحياة برس