الحياة برس -  نظمت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، ظهر اليوم الأربعاء، وقفة تضامن مع الصحفي معاذ عمارنة، بمشاركة سفير دولة فلسطين لدى تونس هائل الفاهوم، وعمادة المحامين التونسيين والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، ومنظمات مجتمع مدني وأحزاب تونسية.
وقال نقيب الصحفيين التونسيين ناجي البغوري إن ما يحدث على أرض فلسطين، وآخرها استهداف عين الحقيقة تعتبر جرائم ضد الإنسانية، ومحاولة لكتم الصوت الفلسطيني ومنعه من الوصول إلى العالم.
وأشار إلى أن نقابته بدأت اتصالات على مستويات عربية ودولية لإدانة الاحتلال وجنوده.
ودعا البغوري لتحرك دولي لفضح ممارسات وجرائم الاحتلال، ولفضح الإعلان الأميركي الأخير الذي اعتبر المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة شرعية.
بدوره، قال الفاهوم إن جرائم الاحتلال طالت أكثر من 600 صحفي فلسطيني خلال العام الماضي، حيث تنوعت تلك الجرائم بين القتل والإصابة والاعتقال والاحتجاز، وآخرها كانت إصابة الصحفي عمارنة برصاصة في عينه ما أدى لاستئصالها، وإغلاق مكتب تلفزيون فلسطين في مدينة القدس المحتلة.
بدورها، دعت نقابة المحامين والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان والنساء الديمقراطيات لإعداد ملف لتقديمه لمحكمة الجنايات الدولية لمحاكمة جنود الاحتلال وقادتهم الذين يصدرون وينفذون أوامر القتل.