الحياة برس - نجحت الأجهزة الأمنية المصرية مساء الأربعاء، باعتقال المتهمين بقتل طفل عثر على جثته في 28 نوفمبر الماضي، في مياه ترعة مجاورة للأراضي الزراعية خلف عمارات سخا بالقرب من قرية الحمراوي التابعة لكفر الشيخ.
وتبين خلال التحقيقات أن الجثة تعود للطفل خميس محمود جابر " 14 عاماً "، مقيم في قرية شمشيرة مركز فوه، ومبلغ عن غيابه منذ 10 أيام، وتبين أن مرتكبي الجريمة 3 صبية يقيمون بقريتي أبو طبل وعزبة يونس.
وأشارت أن مرتكبي الجريمة هم "ع. ع. ح" وشهرته "الأحنف" 17عاماً، مقيم بعزبة يونس مركز كفر الشيخ، عاطل، سبق اتهامه في قضية سلاح أبيض مقيدة برقم 999 لسنة 2018 جنح أمن دولة، و"ح. ف. أ" 15عاماً، وشهرته "السفاح"، لا يعمل مبلغ بغيابه بتاريخ 24 نوفمبر، سبق اتهامه في قضية سرقة هاتف محمول، و"ع. ي. م" وشهرته "فارس" 10 سنوات مقيم بمساكن الري مدينة كفر الشيخ. 
وبالقبض على المتهمين الثلاثة، اعترفوا بقتل "المجني عليه" واعترفوا بأنهم تعرفوا عليه بمناطق التسول وبيع المناديل بمحطات القطار والمقاهي والشوارع العامة، وأضاف المتهمون الثلاثة، أنهم استدرجوا المتهم الخميس الماضي ليلاً، إلى محل واقعة ارتكاب الجريمة، وحاولوا ممارسة الشذوذ الجنسي معه، إلا أنه رفض وقاموا بالاعتداء عليه بالضرب لمقاومته لهم حال إجباره على خلع ملابسه، ثم قاموا بتوثيق يديه وقدميه بقطع قماش، وجردوه من ملابسه وتناوبوا الاعتداء الجنسي عليه، ثم ضربوه بقطع خشبية تحصلوا عليها من المنطقة المحيطة، ثم أجهزوا عليه ضربا على مؤخرة الرأس، حتى فارق الحياة، ثم قذفوه في مياه الترعة المجاورة ولاذوا بالفرار حتى تم القبض عليهم.

المصدر: وكالات + الحياة برس