الحياة برس - دانت محكمة بريطانية، مواطناً بريطانياً بتهمة اغتصا 195 رجلاً على مدار عامين ونصف العام، وقضت بسجنه مدى الحياة.
قاضية المحكمة وصفت المتهم المدعو سيناغا، بأنه " وحش جنسي "، وليس له شعور ولن يكون المجتمع في أمان في حال بقي طليقاً.
وكان سيناغا يقدم على تخدير ضحاياه والإعتداء عليهم جنسياً وتصويرهم وهم لا علم لهم بالأمر، وقد إرتكب ما يقارب 200 جريمة جنسية من هذا النوع.
 وقال الادعاء العام، إن الجاني كان يخدر ضحاياه قبل فعلته، فيما روى نحو 50 ضحية ممن حضورا أمام االمحكمة بأنه كان يسكب لهم الشراب، مقدما نفسه على أن "رجل لطيف" و"يتحدث بلطف" و"غير مخيف"، حيث عرض عليهم شحن هواتفهم أو الاتصال بأصدقائهم.
وقال عدد من الضحايا إنه لم يكن لديهم أدنى فكرة عن تعرضهم للإيذاء أثناء غيابهم عن الوعي.