الحياة برس - قالت عارضة الأزياء الإيرلندية ايفي ريان " 24 عاماً "، أنها تعرضت للضرب والإحتجاز بعد وصولها لمنزلها في بورتمارنوك وإكتشافها وجود 6 لصوص ملثمين بداخله.
وقال ريان لصحيفة ذا صن، أن الملثمين اقتحموا شقتها في 9/ يناير الجاري، عندما كانت في الخارج، وعند وصولها قاموا بالسيطرة عليها وهددوها بالقتل طعن بالسكاكين، وسؤالها عن مكان الأموال والمجوهرات ثم اعتدوا عليها وجروها من شعرها واحتجزوها في حمام صغير,
وبقيت ايفي ريان محتجزة داخل الحمام لمدة 20 ساعة، واستمرت بالصراخ طلباً للمساعدة حتى سمعها أحد جيرانها وقام بكسر باب الشقة، مما دفع اللصوص للهرب وإنقاذها.
وقالت أن اللصوص إقتحموا المكان رغم وجود كاميرات مراقبة، ووسائل آمان حديثة حول المنزل بأكمله.
ووصلت الشرطة للمكان بعد إبلاغها بالحادثة وفتحت تحقيقاً للكشف عن اللصوص.