الحياة برس - كشفت زوجة مصرية تفاصيل قتلها لإبن شقيق زوجها في مركز المراغة في سوهاج.
وأوضحت خلال التحقيقات أنها كانت تهدف من جريمتها " حرق قلب أمه "، لأنها تتهمها بسوء خلقها، قائلة:"كنت عايزة أحرق قلب أمه، كانت بتطلع بتقول للناس إن مشيي بطال، قلت اقتل ابنها وانتقم منها، مسكته خنقته وحطيت جثته في شنطة ورميتها في مكان بعيد عن البيت".
وأضافت:"كان نفسي انتقم لشرفي، قلت له تعال أجيب ليك حاجة حلوة ودخل البيت قتلته، ورميت جثته بعيد". 
وقررت النيابة حبس المتهمة 4 أيام على ذمة التحيق، ونسب إليها تهمة القتل العمد وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة فيما لا تزال التحقيقات مستمرة.
وبداية الواقعة كانت بورود بلاغ من مزارع بتغيب نجله الصغير " 3 سنوات "، وإختفائه من أمام المنزل، وتم تشكيل فريق بحث وتحر لكشف ملابسات الحادثة.
وخلال البحث ومراجعة الكاميرات القريبة من مكان إقامة الطفل، عثر على الطفل مقتولاً وداخل شنطة سفر في مركز جهينة، وتبين وفاته جراء خنقه، وأرشدت صور الكاميرات وشهود عيان لزوجة عمه، التي إعترفت بالجريمة مشيرة أن دافعها لذلك ما تقوله والدته عنها وتشهيرها بها واتهامها بإقامة علاقات غير شرعية مع عدد من رجال المنطقة.