الحياة برس - أصيب 17 طفلاً وتسعة من البالغين الثلاثاء، بعد أن أسقطت طائرة ركاب وقودها النفاث على ملعب مدرسة " بارك أفينيو الإبتدائية " في كوداهي خلال عودتها لمطار لوس أنجلوس.
وقالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز حسب ترجمة الحياة برس، أن الطائرة كان على متنها 149 راكباً، وكانت في طريقها إلى شنغهاي واستدار فجأة قائد الطائرة وقرر العودة للمطار بسبب مشكلة في المحرك، ونجحت الطائرة بالهبوط في آمان بعد تفريغ كمية كبيرة من الوقود لتقليل وزن الهبوط.
وقالت إدارة إطفاء مقاطعة لوس أنجلوس إن أكثر من 70 من رجال الإطفاء والمسعفين كانوا في المدرسة ، وأن 17 طفلاً وتسعة بالغين عولجوا من إصابات طفيفة ولم يتم نقل أحد إلى المستشفى.
أثار حادث تفريغ الوقود النفاث أسئلة حول السلامة البيئية ومسار الطيران فوق كوداهي ومدن أخرى.