الحياة برس - قالت مصادر إعلامية مكسيكية وأجنبية أخرى، أن زعيمة عصابة " الكارتل الشهيرة "، ماريا غوادالوبي لوبيز إسكوفيل المعروفة باسم " لا كاترينا "، والتي تعتبر أخطر إمرأة في المكسيك قد قتلت بعد إصابتها الخطيرة في تبادل لإطلاق النار مع رجال الشرطة والجيش المكسيكي.
وقالت صحيفة ذا صن البريطانية، أن ماريا أو " ملكة الموت الكبرى"، كما يصفها البعض تبلغ من العمر " 21 عاماً "، وهي المسؤولة عن كمين تعرض له رجال الشرطة في 14 أكتوبر 2019 الماضي، والذي أدى لمقتل 14 شرطياً، وجرح تسعة آخرين في مدينة أغيليلا في ولاية ميتشواكان المكسيكية.
الهجوم الذي قتلت فيه لا كاترينا وقع يوم الجمعة الماضي، وشارك فيه العديد من وحدات الجيش المكسيكي والقوات الخاصة، حيث كانت القاتلة الجميلة في إجتماع مع " ميغيل فرنانديز "، الذي تربطها به قصة حب وهو أحد أكبر قادة عصابات " جاليسكو "، ومن مهربي المخدرات المطلوبين عالمياً.
وأصيب لا كاترينا بجراح خطيرة خلال الإشتباكات، حيث أظهر مقطع فيديو قصير إصابتها في الرقبة وتم نقلها للمتستشفى عبر طائرة مروحية، ولكنها توفت متأثره بجراحها.
وأعتقل خلال العملية إمرأة أخرى وستة رجال، وصادرت كميات من الأسلحة والذخيرة.
عصابات " جاليسكو "، هي مجموعة من العصابات المكسيكية ويتزعمها نيميسيو سيرفانتس، وكانت لا كاترينا من أبرز قادة تلك العصابة.
وكانت لا كاترينا تنشر صورها على حساباتها في مواقع التواصل الإجتماعي وهي تحمل أنواع من الأسلحة المختلفة.