الحياة برس - اندلعت الفوضى في ساحات ستاد " مولاي عبد الله" في العاصمة المغربية الرباط بعد انتهاء كلاسيكو الجيش الملكي والرجاء ضمن الجولة الـ 15 في الدوري المغربي لكرة القدم الأربعاء.
وأصيب عدد من الصحفيين والمواطنين جراء أعمال الشغب التي أستخدم فيها الألعاب النارية بكثافة.
وتدخلت قوات كبيرة من حفظ النظام لفض الشجار الكبير الذي شهده ما يقارب 25 ألف مشجع للفريقين.
وأصيب العديد من المشجعين بجروح وكسور، وتم نقل العشرات إلى المستشفى الرئيسي بعضهم يعاني من إصابات خطيرة، كما اعتقلت الشرطة العشرات بتهمة إثارة الشغب.
وسيكون الجيش أمام خطر التعرض لعقوبات كبيرة من الاتحاد المغربي، بسبب استخدام جماهيره للمشاريخ والألعاب النارية بكثافة مما أجبر الحكم على وقف المباراة لبعض الوقت، كما اقتحم عدد من المشجعين أرض الملعب بعد تسجيل الجيش هدف الفوز مما أجبر الحكم على وقف المباراة من جديد.
كما تسببت الفوضى بخسائر مادية كبيرة في الطرقات حيث رصد تكسير واجهات السياراة في محيط الملعب.