الحياة برس - كشفت إمرأة كانت تعمل خادمة عند رجل ستيني، تفاصيل مقتله على يد زوجها بمشاركتها وصديقتها، في شقته في منطقة العجوزة.
وقالت المتهمة:" اتفقت مع المجني عليه أجيب له صاحبتي مقابل 70 جنيه لممارسة الرذيلة وبعدين جاء زوجي وخنقناه وسرقناه".
وأضافت أنها كانت تعمل عند الرجل منذ عام ونصف، وكانت تمارس معه الرذيلة طول تلك المدة وفي يوم أرادت التخلص منه وسرقته حيث قالت:" كنت أوقات كتير بجيب له بنات تانية مقابل 70 جنيه في اليوم.. بس الشيطان لعب فى دماغي.. وقتلته أنا وجوزي وصاحبتي.. وفي الآخر سرقنا 200 جنيه وشاشة وتليفون".
وعقب الانتهاء من سماع أقوال المتهمة الرئيسية، أكد زوجها وصديقتها ما جاء على لسانها، في التحقيقات، وأصدرت النيابة قرارا بحبسهم لمدة 4 أيام على ذمة التحقيق، وطلبت النيابة تحريات المباحث، ولا تزال التحقيقات مستمرة.
وقد بدأت التحقيقات بعد بلاغ تقدم به سكان المنطقة لقسم شرطة العجوزة يفيد بانبعاث رائحة كريهة من شقة المسن، وانتقل فريق من المباحث للمكان على الفور واكتشفوا مقتله وعثروا على بقايا طعام لأكثر من شخص في المكان.
وبعد فحص الجثة تبين وفاته جراء خنقه، كما يوجد إختفاء لبعض متعلقاته الشخصية، مع سلامة النوافذ والأبواب.
وتوصلت التحقيقات إلى أن هناك خادمة، 20 عاما، كانت تترد على المجني عليه، وبينهما علاقة آثمة، وأنها دخلت العقار بصحبة صديقتها وبعدها بـ20 دقيقة دخل زوجها، وخرجوا بعد فترة زمنية تترواح بين 20 و30 دقيقة، في وقت معاصر للجريمة، وجرى استئذان النيابة العامة، لضبطهم ومناقشتهم حول ملابسات الواقعة.