الحياة برس - قتلت عروس في مركز ديروط في أسيوط المصرية، قبل أيام من زفافها بطلق ناري أصابها في الرأس.
وقد نقل المواطنون العروس البالغة من العمر " 25 عاماً "، للمستشفى وتبين إصابتها بطلق ناري في أسفل الترقوة اليسرى، وقدمت المستشفى إخطاراً لمديرة أمن اسيوط.
وفتح الأمن تحقيقاً في الحادثة، وتبين أن الفتاة أصيبت بعد أن تصادف مرورها أثناء حدوث مشاجرة وإطلاق نار بين أفراد من عائلتين بدائرة المركز.
وأفادت التحريات بحدوث مشادة كلامية بين بعض أفراد العائلتين، تطورت إلى مشاجرة وإطلاق أعيرة نارية لخلاف بينهم على أولوية المرور بالطريق.
الأجهزة الأمنية إستهدفت العائلتين بحملة كبيرة وعملت على إعتقال العشرات منهم، وضبط الأسلحة المستخدمة في المشاجرة، فيما أقر أحد المتهمين بإصابة الفتاة عن طريق الخطأ.