الحياة برس - قدم مدير سابق في أحد البنوك المصرية شكوى ضد سيدة وإبنتها يتهمهما بإحتجازه لإجباره على معاشرتهما وابتزازه.
وقالت صحف مصرية نقلاً عن ضابط أمني، أن ميلاد " 65 عاماً "، إدعى أن السيدة " أمل " 41 عاماً، وابنتها هالة " 22 عاماً "، احتجزتاه في شقتهما في منطقة المعادي المصرية، لإجباره على ممارسة الرذيلة ومساومته على دفع مبلغ مالي.
وبينت التحريات أن ميلاد كان يتردد على الفتاة ووالدتها، بهدف ممارسة الرذيلة مقابل مبالغ مالية، ولم يكن يقدم المبالغ على سبيل المساعدة كما اعدت الوالدة في البداية.
كما كان ميلاد يقوم بتصوير عملية المعاشرة معهما بواسطة هاتفه المحمول، وعندما طلبتا من المجني عليه مبلغ مالي كبير رفض ذلك، وهددته الوالدة بنشر صور اباحيــة له معهما ولكنه أصر على الرفض طلبتا منه عدم الحضور إليهما مرة أخرى، وقامتا بقطع علاقتهما به، فقام ميلاد بالإدعاء أنه تعرض للاحتجاز والابتزاز.
وعقب تقنين الإجراءات، جرى ضبط المتهمتين، وبمواجهتهما قالا إن مدير البنك كان يقدم لهما المساعدة من حين لآخر، وطلب منهما ممارسة الجنس، وخشية قطع المساعدة عنهما وافقتا على ممارسة الرذيلة معة.
وبفحص الهواتف المحمولة، تبين وجود فيديوهات وصور إباحية لهما في أوضاع مخلة، وجرى التحفظ على الهواتف، وتحرير محضر بالوقعة وإحالتهم للنيابة العامة لاستكمال التحقيقات.