الحياة برس - جلسة قصيرة جمعت بسنت وإيمان وشاهندة، لم تتجاوز الـ 10 دقائق اتفقن خلالها على الإنتحار الجماعي ونفذن الإتفاق بشكل كامل ومتن في هدوء تام بدون أن يشعر بهن أحد.
جلسة مزاح كما وصفتها مصادر مقربة من الفتيات، إنتهت بالموت.
وحسب ما تم كشفه من تحريات المباحث والتحقيقات، فإن طفلتين أقدمتا على الإنتحار صباح الأربعاء في منزل في الزقازيق في محافظة الشرقية، وبعد 24 ساعة فقط لحقت بهما صديقتهن الثالثة.
وتوفيت الضحية الثالثة داخل مشفى الزقازيق الجامعي نتيجة تناولها حبوب كيماوية سامة مخصصة لحفظ " الغلال ".
وأوضحت التحقيقات أن الفتيات الثلاثة استخدمن حبوب الغلة السامة، على إثر مرورهن بأزمة نفسية بسبب التفكك الأسرى، والمتوفيات كلاً من بسنت. أ " 14 عاماً"، وصديقتيها ايمان.م " 15 عام "، شاهندا.م " 15 عاماً "، وجميعهن مقيمات في قرية طوخ القراموص.