الحياة برس - أصدرت بلدية النصيرات وسط قطاع غزة بياناً السبت حول الحادثة الأليمة التي ألمت في المخيم ونشوب حريق كبير وسط السوق مما أدى لتعرض عدد من المواطنين للإحتراق ومصرع العديد منهم وأصيب العشرات يوم الخميس الماضي.
وقالت البلدية في البيان الذي وصل الحياة برس نسخة عنه، أنها لا تمنح التراخيص اللازمة لعمل المخابز إلا بعد استكمال كافة الوثائق والإجراءات المطلوبة من اللجنة الوطنية المهنية والتي تتكون من " الدفاع المدني - وزارة الصحة - وزارة العمل - وزارة الاقتصاد - والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين ".
وأضافت أن اللجنة المذكورة أجرت تفتيشاً في تاريخ 25/2/2020، أي قبل حادثة اندلاع الحريق بثمانية أيام، على كافة مخابز النصيرات والتي من ضمنها المخبز الذي وقع به الحادث " مخبز البنا ".
مشيرة طلبها من صاحب المخبز تنفيذ اجراءات الأمن والسلامة اللازمة خلال إسبوعين من التاريخ المذكور، والتي تكونت من ستة نقاط من ضمنها الحصول على موافقة الدفاع المدني فيما يتعلق بإجراءات السلامة وطالبته بعدم تخزين أي كمية غاز تزيد عن الاحتياج اليومي وتعهد صاحب المخبز بذلك بكتاب خطي بتنفذ ما طلب منه.
وطالبت البلدية المواطنين بعدم إصدار الأحكام المسبقة قبل اعلان تفاصيل ما حدث من الجهات الرسمية المخولة بمتابعة الأمر.
يذكر أن الحريق حدث بعد إنفجار صهريج كبير من الغاز يتسع لما يزيد عن 2 طن من الغاز، كما يتواجد بجواره كميات كبيرة من السولار المخصص لتشغيل مواتير الكهرباء الكبيرة والتي تعود ملكيتها للمخبز وبوظة حمادة وعدد من المحلات الأخرى في السوق.
وقد أحدث الحريق دماراً واسعاً في المكان وأدى لمصرع 11 مواطناً على الأقل وإصابة 60 آخرين وصفت جراح 14 على الأقل بالخطيرة للغاية.
كما أدى لتدمير عدد من المحلات منها مخزن الرزي للأخشاب وبوظة حمادة ومحل فادي للملابس ومكتبة أبو الروس وصيدلية ومطعم عقل وسوبر ماركت وبسطات للباعة وسيارات نقل ركاب يزيد عددها عن 20.
ويشار أن مخبز البنا قد افتتح في سوق النصيرات عام 2012.