الحياة برس - قتل إثنين من الجنود الأمريكيين خلال عملية إنزال جوي نفذتها قوات أمريكية وبرفقة عناصر من جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، ضد معقل لمسلحي تنظيم الدولة شمال العراق.
وقالت قيادة العمليات المشتركة العراقية، أن عناصر عراقية وأمريكية نفذت عملية عسكرية ضد مسلحي تنظيم الدولة الذين وصفتهم بـ " فلول داعش "، في منطقة الخانوكة بتلال حمرين.
وأوضحت في بيان له الثلاثاء، أن القوة نفذت وبالتنسيق مع طيران التحالف الدولي عملية إنزال جوي في منطقة جبال قرة جوغ جنوب قضاء مخمور وأشتبكت مع المسلحين من فجر أمس حتى فجر اليوم، كما ساندت طائرات حربية قوات التحالف، مما أدى لمقتل 25 مسلحاً وتدمير تسعة أنفاق ومعسكر للتدريب.
الجانب الأمريكي كان منزعجاً مما حدث، حيث يعتبر هذان الحادث هو الأول من نوعه في العام الجاري بعد مقتل زعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي في غارة أمريكية في سوريا في أكتوبر الماضي.
وأعلن الجيش الأمريكي عن البدء بمراجعة المهام القتالية التي ينفذها عناصره مع القوات العراقية، حسب نيويورك تايمز.
العملية بدأت بانزال جوي في منطقة محيط نشاط التنظيم لتأمينها، ففاجأها عناصر التنظيم بهجوم ودافعوا بضراوة عن معقلهم، مما أدى لمقتل اثنين من الجنود وأضطرت القوات الأمريكية نشر المزيد من القوات لإنتشال جثمانيهما، حسب ما أعلن المتحدث باسم التحالف مايلز كاغينز
الموفد الأميركي لدى التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" بريت مكغورك، قال: "جنديان أميركيان قتلا في العراق أثناء قتال مع تنظيم داعش، التقارير تشير إلى أن الوصول إليهما أخذ ست ساعات من الوقت. شيء ما غير صحيح".
وأضاف "يبدو أننا فقدنا التركيز خلال هذه المهمة، بينما تتزايد المخاطر على شعبنا، واستنزفت مواردهم دون سبب وجيه". 
ووفقا لمسؤول عسكري، كان يتعين سحب الأميركيين اللذين قتلا برافعة بعد سقوطهم في فجوة داخل كهف.