الحياة برس - قال عضو الكنيست الإسرائيلي أحمد الطيبي، أن الحادث الذي قتل فيه شاب فلسطيني في القدس المحتلة، جريمة خطيرة تتطلب عقاباً شديداً.
جاء ذلك خلال زيارة قام بها الطيبي لذوي الشهيد إياد الحلاق في القدس.
وأشار لعدم نشر شرطة الإحتلال أي مقطع فيديو يرصد الجريمة، كما كانت تفعل دائماً، مطالباً بالكشف عن تسجيلات الكاميرات في المكان لتوضيح ما حدث.
وكانت قوات الاحتلال ارتكب، جريمة بحق الإنسانية بقتلها شاب فلسطيني من ذوي الاحتياجات الخاصة على أحد مداخل البلدة القديمة في القدس المحتلة.
وقالت مصادر محلية أن الإحتلال قتل المواطن إياد روحي الحلاق " 32 عاماً "، من منطقة وادي الجوز بالقدس المحتلة، وهو مصاب بالتوحد وعمره العقلي لا يتجاوز سن السادسة، خلال توجهه لمدرسته لذوي الاحتياجات الخاصة.