الحياة برس - كشفت الكلاب الضالة عن جريمة حاول أصحابها إخفائها في الصحراء.
وقد نهشت الكلاب جثة مدفونة في صحراء أطفيح بالجيزة المصرية، وتم إبلاغ الأجهزة الأمنية المصرية بالأمر، التي حضرت للمكان وعملت على انتشال جثة شخص في العقد الرابع من العمر متحللة.
وخلال الفحص الأولي تبين أن جريمة القتل تمت قبل يومين أول ثلاثة، وقررت النيابة عرض الجثة على الطب الشرعي لتشريحها وبيان سبب الوفاة.
وبينت التحقيقات أن الجثة لشخص متغيب قبل 48 ساعة، ويعمل في المقاولات، ولديه خلافات مالية مع شخصين، وكان آخر ظهور له معهما، وتم تحديد المشتبه بهما، وبدأت الأجهزة المختصة ملاحقتهما وتتبع خط سيرهما والهواتف المحمولة، مما بين أن لهما تحركات في مكان العثور على الجثة.
وتم ضبطهما وخلال التحقيق اعترفا بقتله باستخدام سكين، بسبب خلافات مالية بينهم، وأن الضحية كان يرفض سداد الدين لذلك قاما باستدراجه وقتله.
وأضافا خلال التحقيق:"قتلناه في 30 دقيقة.. خلصنا عليه بالسكينة.. ودفناه في الصحراء.. وهربنا".