الحياة برس - لقي فجر الجمعة 11 شخصاً بينهم نساء مصرعهم غرقاً خلال نزلوهم للبحر في محافظة البحيرة، في منطقة تعرف باسم " شاطئ النخيل " في العجمي.
وقالت مصادر مصرية أن بلاغاً وصل لقسم شرطة أول العامرية يفيد بوجود غرقى أمام الحاجز الخامس لشاطئ النخيل غرب المدينة، وانتقلت على الفور القوى الأمنية والإنقاذ النهري، وسيارات الإسعاف والإدارة المركزية للسياحة والمصايف للمكان.
وتم انتشال عدد من الجثث في حين بقي بعضها حتى الآن في مياه البحر يجري البحث عنها.
وبالمعاينة والفحص تبين نزول 3 من عائلة واحدة للشاطئ أمام الحاجز الخامس فجر الجمعة، وهم شادى عبد الله زمار، من محافظة البحيرة كوم حمادة، 19 سنه، وشقيقه سعد عبد الله زمار متوفى، 17 سنة، وإنقاذ ابن عمته، عمر دسوقى المنسى 26 سنة، يعالج فى المستشفى بحالة خطيرة، وغرق أيمن غريب، 17 سنة، من محافظة البحيرة مركز ابو المطامير توفي، ونزل أمام الحاجز الـ7، وأحمد محمد، 14 سنة غريق لا يزال جثمانه فى البحر وآخرين
كما تم إنقاذ سيدة تدعى أسماء، ونقلها لأحد المستشفيات القريبة فى حالة خطيرة وتتلقى العلاج اللازم، فيما لاتزال جثمان قريبة لها تدعى فادية مفقودا فى مياه البحر، وتواصل قوات الإنقاذ البحث عنها وعن الجثة الأخرى، تم تحرير المحضر اللازم بالواقعة وأخطرت النيابة التحقيقات.
وتم اغلاق شواطئ المدينة حتى اشعار آخر، ولكن تسعى بعض الأسر للنزول للبحر رغم وجود قرار بالاغلاق، وقد حدثت عمليات الغرق فجراً ولا يوجد أحد من موظفي إدارة السياحة والمصايف بالمكان.