الحياة برس - استغرب العاملين في حديقة "لينغليت سفاري بارك" البريطانية، من تصرف نعامة حاولت تقليد الحمار الوحشي.
ولاحظ العاملون أن ذكر النعامة يحب الرض مع الحمر الوحشية، ويتناول معهم الطعام، حتى يسعى لتقليدهم في تحريك ذيولهم.
ورفض الطائر الجلوس على البيض، وفضل الإستمرار بالتحرك مع الحمر الوحشية، متجاهلاً أصله الحقيقي.
صحيفة "صن" البريطانية، نقلت عن أحد العاملين قوله، أن النعامة تقضي وقتها مع الحمر الوحشية، والأخيرة أيضاً تتقبل وجودها.
مشيراً لتسببه بمشكلة كبيرة بعدم قبوله الجلوس على البيض الذي من المفترض أن يقفس بعد 46 يوماً، وأنثى النعام تحتاج لذكر ليساندها في ذلك، وفكرت إدارة الحديقة جلب ذكر نعام آخر لعدم قدرتها السيطرة على الذكر الحالي الذي يبدو أنه يريد أن يتحول لحمار وحشي.
علماء الحيوان يرون أن هناك شيء يعرف بـ " أزمة الهوية " في عالم الحيوان، والنعامة تكون في هذه الحالة تعاني من حاستي سمع وشم ضعيفتين، والحمر الوحشية أصلاً ضعيفة البصر، فهما يكملان بعضمها.