الحياة برس -  أكد رئيس حزب قلب تونس، نبيل القروي، وقوف حزبه بقوة مع مبادرة الرئيس محمود عباس الذي أطلقها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، معتبرا أن حزبه يدعم الفلسطينيين في كل ما يريدونه، عبر خطاب جديد يوسع عربيا وعالميا لحشد الطاقات خلف الموقف الفلسطيني، ولنكون على قلب رجل واحد متماسكين في دعم الحق الفلسطيني.
وشدد القروي خلال لقائه سفير دولة فلسطين لدى تونس، هائل الفاهوم، على أن حزبه بما له من علاقات مع الأحزاب والمنظمات التونسية، ومع الحكومة ومجلس النواب، سيسعى لدعوة المجلس للانعقاد لأخذ موقف من المبادرة لإصدار قرار يعمم على مجالس النواب العربية والدولية لدعم الموقف الفلسطيني.
وختم القروي حديثه بالتأكيد على أن حزبه سيشكل لجنة حزبية للعمل مع سفارة دولة فلسطين تأخذ الموقف الفلسطيني كما هو وتعممه على الأحزاب ومجلس النواب ومنظمات المجتمع المدني لدعم ومساندة الموقف الفلسطيني، مشددا على ان تونس وحزبه وقفوا مع الحق الفلسطيني، وسيواصلون وقوفهم بكل قوة .
وأكد على أن حزبه يستخدم عبارة دولة فلسطين بما تعنيه الكلمة من معنى باعتبار أنها دولة فعلا ولشعبها الحق المطلق في أن تبقى قضيته فوق القنطرة واضحة جلية.
من جانبه، قال الفاهوم إننا معا نسعى من خلال رسالة السلام التي أطلقها الرئيس محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، لتكون رسالتنا رسالة سلام، وبحث سبل التعاون المشترك للعمل على مراكمة الفعل وتوسيع دائرة المؤيدين.
وشدد الفاهوم على أن دعم القضية يكون عبر الابتعاد عن الغوغائية واللغة الخشبية، والدخول عبر لغة العقل الى باطن ولب الحق الفلسطيني، ومراكمة المواقف المؤيدة والداعمة لهذا الحق.