الحياة برس - كشفت تقارير مختلفة عن تجنيد تركيا لآلاف المرتزقة السوريين للقتال في أذربيجان مقابل مبالغ كبيرة، ضد أرمينيا في إقليم ناغورنو كاراباخ المتنازع عليه، في حين نشرت صحف صورة لأشخاص قالت أنهم سوريون في طريقهم لاذربيجان.
وقالت مصادر إعلامية مختلفة، أن المرتزقة يقاتلون إلى جانب القوات الأذربيجانية ضد الأرمن، في حين أشارت الغارديان البريطانية، لمصرع ثلاثة مقاتلين سوريين على الأقل في القتال بالجيب الجبلي الذي بدء الأحد الماضي.
تركيا من جانبها بالإضافة لأذربيجان نفتا صحة هذه الأنباء، ولكن عادت مصادر فرنسية وروسية تؤكد أن شركات أمنية تركية أرسلت مقاتلين سوريين لجبهة القتال ضد الأرمن كما فعلت في ليبيا.
في الجانب الآخر إتهمت كلاً من تركيا وأذربيجان، بإستخدام أرمينيا مقاتلين أكراد للقتال ضد القوات الأذرية.
وبحسب الغارديان، تلقى مقاتلون سوريون من إدلب ، معقل المعارضة السورية ، عروضا لتأمين منشآت النفط والغاز في أذربيجان لمدة ثلاثة إلى ستة أشهر ، مقابل سبعة آلاف إلى عشرة آلاف ليرة تركية شهريًا، هذه مبالغ تعد كبيرة مقارنة بما يكسبونه في سوريا الفقيرة التي تمزقها الحرب.