الحياة برس - قال نقيب الصحفيين التونسيين محمد الجلاصي، إن النقابة لن تكون متضامنة مع فلسطين بل ستكون في صفها دائما وأبدا.
جاء ذلك ردا على برقية تهنئة له بمنصبه الجديد، أرسلها نقيب الصحفيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر.
وأشار إلى أن النقابة وقفت ضد التطبيع الإماراتي والبحريني مع الكيان الصهيوني.
وأكد الجلاصي في حديث صحفي مع احدى القنوات العربية قائلا: موقف تونس مشرف، فنحن ضد التطبيع مع الكيان الغاشم مهما كان الطرف الذي يقوم به، لأننا نؤمن بأن الحق الفلسطيني حق أصيل لا تراجع عنه وهو لا يباع ولا يشترى في صفقات مشبوهة.
وشدد على كونية وإنسانية الصحافة ومع حرية التعبير كحق مطلق، وقال لقد دافعنا عن الصحفيين الفلسطينيين الذين ينكل بهم ويعتقلون ويرمون برصاص الاحتلال كما وقفنا مع كل الصحفيين وحقهم جميعا في التعبير، كوننا نؤمن بكونية حقوق الانسان وسنواصل على نفس النهج ولن نحيد عنه، وهذا ليس عملا فلكلوريا بل واجب تنص عليه القوانين المنظمة لعمل النقابة.