الحياة برس - اقتحم العشرات من أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ليلة الخميس، مركز فرز أصوات الناخبين في مدينة ديترويت في ولاية ميشيغان، مطالبين بوقف الفرز.
جاء هذا التطور في ظل احتجاجات تشهدها أنحاء الولايات المتحدة من أنصار الحزبين الجمهوري والديمقراطي.
اقتحام ديترويت تم توثيقه من وسائل إعلام محلية، وظهر عدداً من أفراد الشرطة يقفون حائلاً لمنع المتظاهرين من دخول منطقة العد، وتجمع أنصار ترامب في المبنى وخارجه وهم يهتفون " أوقفوا العد - توقفوا عن التصويت ".
حملة ترامب طالبت وقف فرز الأصوات، في حين أن ترامب اتهم الديمقراطيين بالتزوير مصراً على وجود مشاكل كبيرة في التصويت وعمليات فرز الأصوات دون وجود دليل على ذلك.
كما ادعى أن البريد يحمل الكثير من الأصوات الغير صحيحة، وأن هناك تدخلاً خارجياً لإفساد الأمر، ولكن الأمن الداخلي الأمريكي أكد أنه لم يرصد أي تدخلات خارجية في الإنتخابات.
المدعية العامة لولاية ميشيغان دانا نسل " ديمقراطية "، منحت كلا الحزبين والجمهور إمكانية الوصول ومراقبة عملة فرز الأصوات من خلال نظام يضمن التدقيق والإشراف لضمان عد جميع الأصوات بشكل عادل ودقيق.
نيويورك شهدت مسيرة كبيرة لأنصار جو بايدن، مطالبين بفرز كافة الأصوات، في حين شهدت واشنطن مظاهرات للحزبين ولكن لم يتم تسجيل اشتباكات عنيفة.
بايدن قال في كلمة له مساء الأربعاء، أنه فاز في عدد كاف من الولايات ليقول أنه إقترب من تحقيق النصر.
وبقي لبايدن 6 أصوت تفصله عن الفوز في منصب الرئاسة الأمريكية ومن المتوقع تحقيقها في حال فوزه في ميشيغان.