الحياة برس - جدد قاضي المعارضات في مركز الزقازيق في مصر، حبس الطبيب الذي شهر بـ "طبيب الزقازيق"، المتهم بارتكاب فعل فاضح علناً بإحدى وسائل النقل العام، 15 يوماً إضافياً على ذمة التحقيق.
الواقعة التي عرفت مؤخراً بحادثة "طبيب الزقازيق"، أحدثت غضباً عارماً في الشارع المصري، حيث أقدم الطبيب المذكور على ممارسة العادة السرية أمام طالبة تدرس في جامعة الزقازيق داخل حافلة.
الطالبة قالت بأن الطبيب المتهم قام بممارسة "الإستمناء"، خلال نظره إليها قاصداً من ذلك التحرش بها، فاستغاثت بمن في الحافلة الذين قاموا بضبطه وتسليمه للشرطة.
المتهم خلال التحقيق قال أنه كان مثاراً "جنسياً" خلال جلوسه على المقعد نتيجة إحتكاك المقعد الذي كان جالساً عليه وأثار شهوته، نافياً تعرضه للفتاة.
المصدر: وكالات