الحياة برس - لقي 18 شخصاً مصرعهم على الأقل، جراء عاصفة "إيتا"، التي ضربت أمريكا الوسطى.
وكانت الأمطار الغزيرة قد تسببت بفيضانات، وقد عاد 60 صياداً كانوا مفقودين في البحر ووصلوا لسواحل هندوراس.
خوان أورلاندو رئيس هدوراس قال في تصريحات صحفية:"الوضع خطير وصادم ويتعين التعامل معه بشكل احترافي وسريع"، مشيرا إلى تقارير عن أشخاص تقطعت بهم السبل في مناطق نائية أو حوصروا على أسطح المنازل التي أغرقتها المياه. 
وأضاف: "الدمار والخراب حل في الغالبية العظمى من مناطق البلاد، والسلطات سترسل زوارق سريعة وطائرات هليكوبتر لإنقاذ الناس في المناطق التي يتعذر الوصول إليها".
إيتا من أقوى العواصف التي تضرب أمريكا الوسطى منذ سنوات، بقوة رياح سرعتها 241 كيلومتراً في الساعة.
المركز الوطني الأمريكي للأعاصير، أوضح أن إيتا تحولت لمنخفض إستوائي يتحرك في اتجاه الشمال الغربي عبر هندوراس بسرعة 14 كيلومتراً في الساعة.

المصدر: وكالات