الحياة برس - تسببت مزاعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بحالة من التوتر داخل الحزب الجمهوري الذي إنقسم قادته حول موقفهم تجاه خطاباته الأخيرة في حين لم يخفي الكثير منهم مخاوفهم من مخاطرها على مستقبل الحزب سواء فاز أو خسر الإنتخابات الحالية.
وقادة حاليين وسابقين في الحزب، يرون أن سلوك ترامب "غير مسؤول"، في حين رأى آخرون أنه خطراً كبيراً وأدى لإنقسام حتى داخل الحزب.
حاكم ولاية ماريلاند لاري هوجان، من قادة الحزب الجمهوري فاز في ولاية ثانية، لم يستبعد أن يشارك في منافسة إنتخابات البيت الأبيض لعام 2024، ووصف تصريحات ترامب بأنها "خطيرة" و"محرجة". 
وقال هوجان لوكالة أسوشيتد برس: "إذا كانت هناك تحديات مشروعة ، فلدينا عملية انتخابية ، وهذه هي الطريقة التي تعمل بها، ولكن لمجرد توجيه اتهامات بسرقة الانتخابات والتزوير على نطاق واسع دون تقديم أي دليل، اعتقدت أنه أمر سيئ حقًا لعمليتنا الديمقراطية وكان شيئًا لم أره في حياتي".
على الطرف الآخر دعا جونيور دونالد ترامب، الجمهوريين للدفاع عن رئيسهم وكتب على تويتر: "الجمهوريون لديهم استعداد للقتال وقادرون على القتال ولكن يواجهون عصابة الإعلام بدلاً من ذلك".