الحياة برس - أعلنت جبهة بوليساريو، التي تطالب بإستقلال الصحراء الغربية، عن تجنيد آلاف المتطوعين للقتال ضد الجيش المغربي بعد تنفيذه عملية عسكرية في معبر حدودي مع موريتانيا.
وقال القيادي بالجبهة والذي يعد وزيراً للدولة المعلن عنها في الصحراء "الجمهورية العربية الصحراوية" محمد سالم ولد السالك، أن آلاف المتطوعين أنهوا تدريبهم والتحقوا بالمناطق العسكرية، كما أن هناك المئات يتلقون التدريبات.
مشيراً لإستمرار المعارك في اقصى جنوب الإقليم المتنازع عليه، دون أن يكشف مزيداً من التفاصيل في حديثه مع فرانس برس.
وكانت القوات المغربية قد أقامت حزان أمني لإعادة فتح معبر حدودي مع موريتانيا في منطقة الكركرات العازلة، بعد أسابيع من إغلاق الطريق المؤدي للمعبر.
بوليساريو من جانبها إعتبرت العملية بمثانة "إعلان حرب"، وإنهاء لإتفاق وقف إطلاق النار الموقع بإشراف الأمم المتحدة قبل 30 عاماً.
الصحراء الغربية منطقة مساحتها 266 ألف كيلومتر مربع، تطل على الساحل الأطلسي، وكانت مستعمرة إسبانية سابقاً وتسيطر المغرب على 80% منها، في حين تسعى بوليساريو لتحقيق الإستقلال وبعد أن أعلنت عن قيام دولتها عام 1976، وقد إندلع نزاع مسلح بعد سيطرة المغرب عليها عام 1975، وانتهى بوقف إطلاق النار عام 1991.