الحياة برس - جدد حزب الاتحاد الشعبي الجمهوري التونسي، دعمه لنضال شعبنا من أجل استعادة حقوقه المشروعة، وإقامة دولته المستقلة.
جاء ذلك خلال استقبال سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية التونسية هائل الفاهوم، اليوم الثلاثاء، في مقر السفارة، وفدا من الحزب، لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.
وسلم رئيس لجنة العلاقات الخارجية في الحزب رياض بن رمضان، السفير الفاهوم البيان الصادر عن الحزب بهذه المناسبة، والذي تضمن التأكيد على موقف الحزب الثابت بدعم حقوق ونضال الشعب الفلسطيني من أجل استعادة حقوقه المشروعة التي كفلتها كافة المواثيق والقرارات الدولية ذات الصلة في الحرية والاستقلال، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وعودة اللاجئين إلى ديارهم التي هجروا منها .
من جهته، أكد الفاهوم عمق العلاقات الأخوية والشراكة الاستراتيجية التي تجمع الشعبين الشقيقين، مشددا على أهمية نجاح التجربة الديمقراطية التونسية من أجل دعم استعادة الحق الفلسطيني.
كما تم التأكيد، خلال اللقاء، على تعزيز التنسيق والتعاون المشترك في المرحلة المقبلة، لما فيه خير البلدين والشعبين.