الحياة برس - كشفت مصادر تركية تفاصيل حول الكنز الذهبي الذي عثر عليه في أعماق البحر والذي قدرت قيمته بـ 405 مليارات دولار.
وقال الصحفي التركي عثمان أوغلو، أن الأتراك سيجنون ثمار السياسة الوطنية في مجال الطاقة والتعدين، وأولها أعمال الإستكشاف في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، المتمثلة بإحتياطيات الغاز الضخمة المكتشفة في البحر الأسود، بالإضافة إلى أن المسؤولون أكدوا عزمهم تمشيط كل سنتيمتر من باطن الأرض في البحر الأسود بحثاً عن المعادن الثمينة وخاصة الذهب.
موضحاً أنه تم إكتشاف إحتياطيات من الذهب تبلغ 100 طن بقيمة 6.6 مليار دولار، وهو قدر صغير جداً من احتياطيات كبيرة من المتوقع العثور عليه في باطن الأرض، وقد بينت الدراسات أن الذهب في باطن أرض تركيا ما يقارب 6.5 ألف طن، ما يمكن إستخراجه الآن 1.5 ألف طن، والإحتياطات المتاحة الآن تقدر بـ 405 مليارات دولار.
ويسجل استنادا لأحدث البيانات، وجود 18 مؤسسة لتعدين الذهب تعمل في تركيا، بينها أربعة مشاريع في مرحلة الاستثمار، وثمانية مشاريع في مرحلة تقييم الجدوى.
وكانت نشاطات التعدين في هذا المجال قد بدأت في البلاد لأول مرة عام 2001، في منجم بمنطقة بيرغاما بأزمير، وفي البداية، كان حجم الذهب المستخرج 1.4 طن سنويا، وبحلول نهاية عام 2019 ارتفع إلى 38 طنا. وجرى خلال 19 عاما إنتاج 340 طنا.
ومع ذلك تم خلال الـ 25 عاما الماضية استيراد حوالي أربعة آلاف طن من الذهب، بمعدل 160 طنا سنويا، لأن الكميات المستخرجة في تركيا لا تلبي الطلب.