الحياة برس - أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على ضرورة تعزيز العلاقات بين تركيا و"إسرائيل"، مشيراً لإستمرار التعاون الإستخباري بين البلدين رغم الخلافات السياسية.
جاء ذلك في خطاب لأردوغان الجمعة، مشيراً لتحسن العلاقات مع روسيا، مبدياً أمله بأن تستمر بهذه الوتيرة خلال الفترة المقبلة، مشيراً لإنعكاس العلاقات الجيدة بين البلدين على الإقتصاد للجانبين.
وفيما يخص الملف الفلسطيني - الإسرائيلي، اكد أردوغان أنه لا يمكن القبول بسياسة إسرائيل تجاه فلسطين,
وأضاف:"هذه هي نقطه خلافنا مع إسرائيل التي تستند لمفهومنا للعدالة ووحدة أراضي الدول وما عدا ذلك نأمل أن ننقل علاقاتنا معهم إلى مستوى أفضل".
جاء حديث أردوغان في ظل أنباء عن مواصلة الجهود التركية لإستعادة العلاقات مع إسرائيل وتبادل السفراء من جديد.
وقد كان لتركيا وإسرائيل دوراً مشتركاً في دعم أذربيجان في حربها ضد أرمينيا، وهو ما دفع أذربيجان أيضاً لأن تتدخل في تقريب وجهات النظر، حسب ما تحدثت به وسائل إعلام مختلفة في الآونة الأخيرة.
وقال وزير الخارجية الأذربيجاني جيهون بيرموف، في اتصال هاتفي مع نظيره الإسرائيلي جابي أشكنازي، إن أذربيجان تعتقد أن الوقت مناسب لإسرائيل وتركيا لإصلاح العلاقات. 
كما أكد أن بلاده تريد رؤية تركيا وإسرائيل تعودان إلى العلاقات الطبيعية، مبديا استعداد بلاده للمساعدة في تحقيق ذلك.
في المقابل، رفضت وزارة الخارجية الإسرائيلية التعليق على تلك المسألة.
يشار إلى أن العلاقات الإسرائيلية التركية تدهورت وجمدت الاتصالات بين الجانبين بعد "حادثة مرمرة" عام 2010.