الحياة برس - قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن، أن أحد موظفيها لقي حتفه في تفجيرات مطار عدن، بالإضافة لفقدان التواصل مع إثنين آخرين وما زال مصيرهما مجهول، فيما أصيب ثلاثة آخرون.
وتعرض مطار عدن لهجوم مع وصول الحكومة الجديدة إليه، وقد إختلفت الروايات ما بين تفجير عبوات داخل المطار، أو إستهداف المطار بالصواريخ.
فيما أستهدفت صالة كبار الزوار خلال الهجمات التي خلفت حسب بيانات الصحة اليمنية 22 قتيلاً و50 جريحاً.
الحكومة اليمنية وجهت أصابع الإتهام لجماعة الحوثي بتنفيذ الهجمات، فيما نفت الجماعة ذلك.
في وقت لاحق أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بأنه تصدى لطائرة مسيرة أطلقها الحوثيون نحو قصر"المعاشيق" في عدن والذي تم إجلاء الوزراء إليه بعد هجوم المطار.