الحياة برس - هدد رئيس السلطة القضائية الإيراني إبراهيم رئيسي، بالإنتقام من قتلة قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.
وقال رئيسي في خطاب الجمعة:"قتلة سليماني لن يكونوا بأمان في أي مكان من العالم". 
جاء ذلك خلال مراسم أقيمت في جامعة طهران في الذكرى الأولى لمقتل قاسم سليماني في 3 كانون الثاني/يناير 2020.
وأضاف:"إن حتى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي أمر بتصفية سليماني لا يمكنه الإفلات من العدالة". 
مضيفاً:"إن الذين لعبوا دورا في عملية القتل لن يكونوا بأمان في أي مكان من العالم".
وكان سليماني قتل فجر الثالث من يناير 2020، بعد وصوله العاصمة العراقية بغداد، وكان برفقته نائب رئيس الحشد الشعبي في العراق أبو مهدي المهندس، بضربة جوية أمريكية.
وزاد مقتل قائد بحجم سليماني بأمر مباشر من ترامب، التوتر بين واشنطن وطهران. وعلى الرغم من أن الأخيرة قصفت بالصواريخ بعد أيام قاعدة عين الأسد في العراق حيث يوجد جنود أمريكيون، يؤكد المسؤولون الإيرانيون أن "الانتقام" من الضالعين في الاغتيال لم يطوَ بعد.
من جهته، حذر خلف سليماني على رأس فيلق القدس العميد اسماعيل قاآني خلال المراسم في جامعة طهران، أن الرد قد يأتي في أي مكان.
وقال "من داخل بيوتها (الولايات المتحدة) قد يخرج أشخاص يردون على فعلتها القذرة".