الحياة برس - شارك الآلاف من أنصار الحشد الشعبي في العراق، في مهرجان ذكرى إغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق أبو مهدي المهندس، اللذين قتلا بغارة أمريكية في محيط مطار بغداد في يناير 2020.
الولايات المتحدة كانت تتهم سليماني بالمسؤولية عن العمليات التي استهدفت القوات الأمريكية في المنطقة، وتأتي ذكرى إغتياله في ظل تصاعد التوتر بالمنطقة بأسرها وحشد للقوات الأمريكية والإيرانية في منطقة الخليج.
وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الوقوع في "فخ إسرائيلي"، لإشعال الحرب الأمريكية الإيرانية، بشن هجمات على القوات الأمريكية في العراق.
ولتخفيف من حدة التوتر رغم التهديدات المتناثرة من الطرفين، قامت الولايات المتحدة بسحب حاملة الطائرات "يو أس أس نيميتز"، من مياه الخليج، حسب ما صرح به مسؤولين أمريكيين لنيويورك تايمز.
وفي الوقت ذاته وصلت طائرة ثالثة من القاذفات الإستراتيجية من طراز "بي-52"، كما حلقت القاذفات مرتين فوق الخليج.