الحياة برس - قام المليونير الكندي رودني بيكر الرئيس والمدير التنفيذي السابق لشركة "Great Canadian Gaming Corporation"، وزوجته إيكاترينا، بإستئجار طائرة خاصة والتوجه لبلدة بيفر كريك الصغيرة في إقليم يوكون غرب كندا، وتظاهرا بأنهما عاملان فقيران محليان يعملان في فندق، للحصول على لقاح كورونا المخصص للمقيمين من السكان الأصليين في القرية والمعرضين للخطر خاصة كبار السن منهم.
رودني البالغ من العمر "55 عاماً"، وزوجته البالغة من العمر "32 عاماً"، تم توجيه تهمة خرق قواعد الصحة العامة لهما بموجب قانون إجراءات الطوارئ المدنية في يوكون، بعد ضبطهما داخل عيادة متنقلة للحصول على اللقاح.
وقال جون ستريكر وزير خدامت المجتمع في يوكون، أن رودني وزوجته حصلا على اللقاح، وقد أثارا شكك المتواجدين في المكان بعد طلبهما رحلة إلى المطار مباشرة، ليقوم أعضاء العيادة بالإتصال بالفندق الذي زعما أنهما يعملان به، وتم إبلاغهم بعدم عمل الثنائي لديه.
وقال ستريكر: "أنا غاضب من هذا السلوك الأناني. هذان الشخصان انتهكا إجراءات الطوارئ لمصلحتهما، وهو أمر غير مقبول تماماً في أي وقت، وخاصة أثناء أزمة الصحة العامة".
وفُرضت غرامة قدرها 500 دولار على كل من الزوجين، بالإضافة إلى رسوم إضافية قدرها 75 دولاراً.