طال الالم واحتضر الشوق بين الجفون 
منتفض بالدمع سيول على الجفن منتحر 
تأملت في الوجوه فلم اجد طيفك بين البشر 
وفي غياب الامل مات الاحساس منكسر
 سل الوريد عن جرح الفؤاد ورعشة الشوق في الوتر 
وكيف يشتاق دم الوتين لقبلة تأتي من ماضي مندثر 
وعدت نفسي اني سأجعل السعادة لقلبي وطن
 فلا تحاول عبث فانا عرفت طباعك تساق بالقهر 
فمعذرة يا رجل فانا جمعت نفسي من حطام وضجر 
وأعدمت حلما يوما يداك تشابك يدي وقلبي منبهر
 من يحبك يمشي بين الالغام والرصاص ويراها مطر .
بقلم: الكاتبة / حكيمة شكروبة