الحياة برس - أكد البيت الأبيض الجمعة، أن الضربات الأمريكية التي إستهدفت 11 موقعاً في سوريا، جاءت للتأكيد على أن الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن سيعمل على حماية الأمريكيين.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، أن الضربات التي إستهدفت جماعات موالية لإيران في سوريا، تبعث برسالة لا لبس فيها، معتبرة أنها كانت ضرورية لتقليص خطر المزيد من الهجمات.
مشيرة إلى أن أي إجراءات أمريكية في المنطقة ستتم من خلال التشاور، مع التركيز على منع تصعيد التوتر في سوريا.
وكانت مقاتلتين من طراز "أف 15" استهدفتا 11 منشأة شرق سوريا، بزعم تقويض قدرة "المليشيات" على شن الهجمات.
وجاءت الضربات بعد توجيه مباشر من بايدن لإستهداف مواقع جماعات مسلحة مدعومة من إيران رداً على هجمات صاروخية إستهدفت أهداف أمريكية في العراق.
البنتاغون أعلن في وقت سابق أنه إستهدف عدة منشآت تستخدمها جماعات مدعومة إيرانياً، منها كتائب حزب الله وكتائب سيد الشهداء.