الحياة برس - الكركند أو "الإستاكوز" كما هو معروف عند الكثير من الناس، يجد البعض الحيرة في التفرقة بينه وبين السلطعون والروبيان وإلى أي الحيونات تنتمى، بالإضافة لطريقة تواصلها مع بعضها البعض، لذا سنوضح في هذا الموضوع الفرق، بالإضافة للمزيد من المعلومات حول هذا الكائن الرائع الذي يستخدم في إعداد العديد من الوجبات اللذيذة وغالية الثمن.
  • الكركند والسلطعون والروبيان تنتمي إلى أي مجموعة من الحيوانات؟
الكركند هو نوع من السلطعونات، وحيوان صلب الصَدفة، يعيش في قاع المحيطات، كما يمتلك أذرع قوية وقاطعة بطول جسمه تقريباً، بالإضافة لذيل في الخلف يعمل كالمروحة.
الكركند "الاستاكوز" يحمل أصداف خضراء داكنة اللون أو زرقاء داكنة ذات بقع، وخلال الطهي يتحول لونها للأحمر الغامق، وأرجل سميكة ومخلبان أماميان يستخدمهما للإمساك بضحيته وقتلها، وتعتبر لحومه من أفضل اللحوم البحرية وخاصة تلك التي يتم إصطيادها في شمال المحيط الأطلسي.
يتغذى الكركند على السرطانات والقواقع والأسماك الصغيرة وحتى على أنواع أخرى من الكركند الأخرى.
بعض الأنواع من الكركند يصل وزنها الى 20 كجم، كما أن الكثير من الأنواع والأكثر شيوعاً يصل وزنها لنصف كيلو أو كيلو واحد فقط وخاصة الأنواع الأمريكي.
الكركند ينتمى لمجموعة الحيوانات من القشريات، التي تشمل السلطعون والروبيان.
ويعيش الكركند ما يقارب 15 سنة، والذكر يسمى "ديك"، والأنثى تسمى "دجاجة"، وفترة حمل الأنثى تستمر من 11 لـ 12 شهر، وتحمل في البطن الواحد ما بين 50.000 - 100 ألف بيضة، وعندما يحين وقت الفقس تقوم الأنثى بتحريك البيض ليخرج الصغار من القشور، والتي يبلغ حينها طول المولود 8 ملم.
الصغار بعد الفقس تطفو على سطح المياه لمدة 4 أسابيع مما يجعلها فريسة سهلة للطيور والأسماك، ومن ثم تعود للأعماق.
  • طريقة التواصل واصطياد الفريسة
يتنفس الكركند عن طريق الخياشيم التي توجد تحت الصدفة على جانبي صدره. وللكركند زوجان من قرون الاستشعار في رأسه؛ بينما توجد عيناه في نهاية عضوين رفيعين يطلق عليهما الساقان. وهاتان العينان مركبتان، تتكونان من مئات العدسات الملتحمة بعضها ببعض، وتتحرك قرون الاستشعار، وساقا العينين المركبتين باستمرار بحثًا عن الطعام واتقاء الأعداء، وتُغطي قرون الاستشعار والأرجل والصدفة ملايين الشعيرات الحسية التي عن طريقها يمكنه التعرف على المواد الكيميائية التي تساعده في تحديد موقع الطعام.

المصدر: دراسات متنوعة