الحياة برس -  أدانت سورية الجرائم الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، مجددة التأكيد على دعمها الراسخ لأهلنا الأبطال في القدس وكل الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي الجولان السوري المحتل.
وقالت وزارة الخارجية والمغتربين السورية في بيان صدر عنها، مساء اليوم الأحد، إن الهجمة الإسرائيلية الجديدة تأتي تعبيرا عن سياسة الاحتلال بتغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم في المسجد، والمضي في مخططها بتهويد مدينة القدس وإنهاء الوجود العربي فيها للإجهاز على القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف التي أقرتها قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، بما في ذلك قرار مجلس الأمن 194 لعام 1948 الذي أكد حق العودة وتقرير المصير وإقامة دولته المستقلة على أرضه والقرار 476 لعام 1980 الذي أعاد التأكيد على أن الإجراءات التي اتخذتها إسرائيل لتغيير طابع القدس "باطلة ولاغية".
وأكدت الوزارة أن الجمهورية العربية السورية إذ تدين بشدة الجرائم الإسرائيلية ضد المواطنين الفلسطينيين، وتعيد التأكيد على دعمها الراسخ لأهلنا الأبطال في القدس وفي كل الأراضي المحتلة في فلسطين وفي الجولان السوري المحتل.
وقالت: إن سورية تطالب المجتمع الدولي بما في ذلك مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته ووقف هذه الجرائم التي تتناقض مع القانون الدولي والتحرك السريع والعاجل لحماية المسجد الأقصى المبارك والقدس المحتلة واتخاذ الإجراءات التي يفرضها القانون الدولي لضمان حرية العبادة للمسلمين في المسجد كما تطالب الدول التي تدعي الحرص على حقوق الإنسان بإدانة هذه الممارسات الاستفزازية وإجبار كيان الاحتلال على احترام تلك المبادئ.