الحياة برس - أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن فجر الجمعة، على إلتزام واشنطن بالحفاظ على أمن دولة الإحتلال الإسرائيلي، مع ضرورة التوصل لحل الدولتين لإنهاء الصراع الدائر في المنطقة، وأن الحزب الديمقراطي الأمريكي لا يزال يؤيد إسرائيل.
وقال بايدن خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الكوري الجنوبي مون جاي إن، أنه سيعمل على إعادة إعمار غزة دون السماح لحركة "حماس" بإعادة بناء ترسانتها العسكرية.
داعياً لوقف المواجهات بين الطرفين مشيراً لوجود من وصفهم "بالمتطرفين" في الجانبين، مشيراً لحديثه مع الرئيس محمود عباس وإلتزام الولايات المتحدة بتقديم الدعم في الضفة الغربية، مع تأكيده على ضرورة وقف الإحتلال الإسرائيلي الإشتباكات في القدس.
وحول المحادثات التي أدت لوقف إطلاق النار والعدوان على غزة، قال بايدن أنه تم العمل بطريقة مختلفة، وأن أهم الأسباب هو عدم الحديث عن المحادثات التي تم إجرائها، مشيراً للدور المصري في إحضار حماس لطاولة المفاوضات وإقناعها بوقف إطلاق النار، كما أنه أخبر نتنياهو بضرورة وقف إطلاق النار بالموعد المحدد.
وواصل إتهامه لحركة حماس بالإرهاب، وقال:"حماس منظمة إرهابية ولكننا سنقوم ببناء غزة من أجل الأبرياء الذين تضرروا".
مجدداً تأكيده على حق الفلسطينيين بالعيش في أمان بالضفة الغربية والإعتراف بالرئيس عباس رئيساً للسلطة الفلسطينية.
بالإضافة لحديثه عن حق العرب واليهود في دولة الإحتلال بالعيش والمعاملة بمساواة، وتأكيده على حق إعتراف المنطقة بحق إسرائيل بالوجود، وإنهاء ما يحدث في القدس المحتلة.