الحياة برس - أصدرت السلطات التركية مذكرة توقيف بحق زعيم مافيا هارب من البلاد، بعد خروجه عبر مواقع التواصل الإجتماعي وبمقاطع فيديو كشف خلالها عن عدد من الجرائم التي إرتكبتها عصابته بتوجيهات من مسؤولين حكوميين أتراك وحلفاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأحد أبنائه.
وأعلن المدعي العام في أنقرة، عن إصدار مذكرة توقيف بحق سادات بكر الذي كان وعد بنشر تسجيل ثامن من سلسلة فيديوهات على حسابه في يوتيوب والذي جذب إهتمام الملايين حول العالم.
وقد هدد سادات بالإنتقام ممن إقتحموا منازله وترويع أهله في تركيا، مدعياً هربه من البلاد بعد أن كشف مؤامرة للتخلص منه بعد تنفيذه العديد من المهام لشخصيات معروفة في البلاد منذ ما يزيد عن 25 عاماً.
ووجه بكر اتهامات بالفساد والإغتيالات السياسية والاتجار بالمخدرات والإغتصاب لعدد من المسؤولين الأتراك وخص بالذكر وزير الداخلية سليمان صويلو.
الرئيس التركي أردوغان إلتزم الصمت لفترة، ولكنه دافع عن وزير داخليته بدون ذكر إسم بكر، مؤكداً مساندته له، مهدداً بكر بالملاحقة قائلاً:"نلاحق أفراد العصابات الإجرامية في أي مكان يفرون إليه في العالم".