الحياة برس - أعلن مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية، بأن القوات الأمريكية بدأت بمغادرة وإخلاء أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في أفغانستان الجمعة، وفق الإتفاق مع حركة طالبان، ما يمهد لإنسحاب جميع القوات الأمريكية من البلاد بعد نحو عقدين من الإحتلال.
وحسب صحف أجنبية نقلت عن المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته ووصفته بالكبير، إن جميع القوات الأمريكية وقوات الناتو غادرة قاعدة "باغرام" الجوية، التي كانت من أهم القواعد الجوية التي تقدم الدعم اللوجستي للقوات العاملة في البلاد، على بعد 60 كلم شمال كابول، وسيتم تسليمها للحكومة الأفغانية غداً السبت.
وقال مسؤولان أمنيان أمريكيان هذا الأسبوع إن معظم القوات العسكرية ستغادر البلاد بحلول الرابع من يوليو تموز بينما ستترك قوة معينة وراءها لحماية السفارة الأمريكية.
الرئيس الأمريكي جو بايدن قال لنظيره الأفغاني أشرف غني الشهر الماضي، أن الأفغان عليهم تقرير مستقبلهم وما يريدون، في حين رد الأخير عليه قائلاً أن المهمة الأصعب الآن إدارة العواقب بعد الإنسحاب الأمريكي.
وقد تم الإتفاق مع طالبان على الإنسحاب الأمريكي خلال مفاوضات جرت في قطر في عهد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، والذي تعهدت خلاله طالبان بعدم إيواء أي جماعات وصفت بالإتفاق أنها "إرهابية"، والدخول في محادثات مصالحة مع الحكومة الأفغانية، وهو الأمر الذي لم يتم إحراز تقدم فيه حتى الآن.
المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد قال لرويترز إنه تلقى تقارير عن إجلاء القوات الأمريكية من القاعدة ، وقال "نتعامل مع الانسحاب كخطوة إيجابية، الأفغان سيكونون أقرب إلى الاستقرار والسلام مع الانسحاب الكامل للقوات الأجنبية" ، مضيفا أن الانسحاب سيفيد أيضا حكومة الولايات المتحدة.
بدأت الحرب في طالبان بعد أسابيع من أحداث 11 سبتمبر ، عندما هاجم مسلحو القاعدة الولايات المتحدة بإستخدام طائرات ركاب سيطروا عليها، ثم رفضت طالبان تسليم زعيم التنظيم في حينه أسامة بن لادن.